التذكرة للأيام المنتظرة

التذكرة للأيام المنتظرة


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 نبوءات التوراة ودورها في حرب العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1650


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: نبوءات التوراة ودورها في حرب العراق   الثلاثاء يناير 12, 2010 6:06 am

اقتباس :
نبوءات التوراة ودورها في حرب العراق
=======================
عندما بعث يحيى عليه السلام إلى بني إسرائيل أرسل اليهود من اورشليم (مدينة السلام وهي القدس) كهنة ولاويين ليسألوه من انت؟ (20) فاعترف ولم ينكر واقرّ اني لست انا المسيح. (21) فسألوه اذا ماذا. إيليا انت؟ فقال لست انا. النبي انت؟. فاجاب لا. (22) فقالوا له من انت لنعطي جوابا للذين ارسلونا. ماذا تقول عن نفسك ... الى آخر الرواية (إنجيل يوحنا الإصحاح 20 - 22).
من هذه الرواية الإنجيلية نعلم بأن اليهود كانوا ينتظرون أنبياء آخرين غير المسيح عليه السلام ومنهم من سموه (النبي). ويرى علماء المسلمين بأن هذا (النبي) المنتظر ليس إلا محمد صلى الله عليه وآله، وأن اليهود كانوا ينتظرون بعثته.
يؤكد ذلك أيضا هجرة اليهود من الشام إلى المدينة المنورة التي كانوا يؤمنون بأنها ستكون مهاجر نبي آخر الزمان، وكذلك توعدهم لأهل يثرب عندما ينتصرون عليهم بقولهم ( قد تقارب زمان نبي يبعث الآن فنقتلكم معه قتل عاد وإرم ) ومصداقه قول الله تبارك وتعالى: في سورة البقرة: ( ولما جاءهم من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين /89/ ) البقرة .
ولكن اليهود كفروا بعيسى وبمحمد عليهما السلام، بل كانوا يتباهون بأنهم هم قتلة المسيح عليه السلام، ولذلك كانت النصارى تكرههم وتضطهدهم لتجديفهم على المسيح وأمه وبغضهم للنصارى كما في تلمودهم السري، ولسبب آخر مهم وهو أنه قد تبين للأوربيين أن الكثير من المشاكل والمصائب والكوارث وانتشار الفساد والرذيلة في بلادهم، كان سببه اليهود، ولذلك سنوا الكثير من القوانين التي تقيد حركتهم اليهود وتعاملاتهم، وتم عزلهم في أحياء سكنية خاصة بهم، بل بلغ الأمر إلى طردهم ونفيهم من معظم بلدان أوروبا الغربية كفرنسا وسكسونيا وهنغاريا، وبلجيكا والنمسا وهولندا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا وألمانيا، وكان رجالات الكنيسة آنذاك يؤيدون اضطهاد اليهود لاستحلالهم الزنا والربا الذي تحرمه النصرانية ولعدائهم للمسيحيين في تلمودهم السري، وبلغ الأمر إلى أن أقيمت لهم مذابح جماعية في بعض البلدان الأوربية، فاضطر اليهود للهجرة، إلى روسيا وأوروبا الشرقية والإمبراطورية العثمانية.
هذا كان في السابق ولكن يبدو أن أمرا ما قد حصل فبدل العلاقة بين اليهود والنصارى، والسؤال هو ما الذي فعله اليهود لكي يقلبوا النصارى وخصوصا في أمريكا من ألد الأعداء إلى أخلص الأصدقاء؟ ولماذا أصبحت أمريكا وغالبيتها من النصارى موالية لليهود ولاية كاملة وتخالف من أجلهم كل القيم الدينية والأعراف الإنسانية، وتغض النظر عن كل جرائم اليهود وعلوهم وإفسادهم في الأرض؟
والإجابة هي أن اليهود استطاعوا في نهاية القرن التاسع عشر إقناع النصارى بأن عودة المسيح عليه السلام متوقفة على إقامة هيكل داوود عليه السلام مرة أخرى، وأن النصوص التوراتية (يعني كتب العهد القديم) تؤكد ذلك، وعليه فلا بد من قيام دولة صهيون وبناء الهيكل كمطلب إلهي وكشرط مسبق لعودة المسيح.
وعلى هذا الأساس تكون ما يسمى بالصهيونية المسيحية الإنجيلية القائمة على الإيمان بعودة المسيح، وأن عودته مشروطة بقيام دولة إسرائيل، وتجمّع اليهود في فلسطين، وبناء هيكل داود.
هذه العقيدة إضافة إلى عوامل أخرى ساعدت على قيام إسرائيل، وتهجير اليهود إليها ومن ثم دعمها والوقوف معها في السراء والضراء، بل واستثناءها من الانصياع للقوانين والمواثيق الدولية لأنها الوسيلة التي ستعجل عودة المسيح ولذلك يرون بأن شريعة الله وحدها (العهد القديم) هي التي يجب أن تطبق على اليهود في فلسطين.
قد يقول قائل ولكن ربما تكون هذه عقيدة مجموعة صغيرة من النصارى وربما تنتشر فقط بين المتعصبين مننهم. ونقول ولكن الدراسات تبين غير ذلك تماما فهناك الكثير من الحركات الدينية المسيحية الإنجيلية الأصولية، في بريطانيا والولايات المتحدة (حوالي 250 منظمة) أهمها وأخطرها (الحركة التدبيرية)، التي نشأت في الولايات المتحدة، بعد قيام دولة إسرائيل. وتضمّ في عضويتها أكثر من أربعين مليون أمريكي (في أواسط الثمانينيات)، ومن بين أعضائها الرئيس الأمريكي السابق (رونالد ريغان).
هذه الحركة تسيطر الكثير من قنوات الإعلام الأمريكي، وتمتلك محطات تلفزيون خاصة بها، ويشارك قادتها (أحيانا) كبار المسؤولين في البيت الأبيض، ومجلس الأمن القومي الأمريكي، ووزارة الخارجية في صناعة القرارات السياسية والعسكرية، المتعلقة بالصراع العربي الإسرائيلي.
هذه الحركة الرهيبة تعتقد بأنّ الله قد وضع في الكتاب المقدس، نبوءات واضحة، حول كيفية تدبيره لشؤون الكون ونهايته، ومن هذه التدابير كما ذكرنا: قيام إسرائيل وعودة اليهود إليها، هجوم أعداء الله (ويقصدون الشيوعيون الروس والمسلمين) على إسرائيل ووقوع محرقة (هرمجدون) التي يعتقدون أنها ستكون نووية وقد تكون الملحمة الكبرى التي وردت في حديث النبي صلى الله عليه وسلم.
هذا بدوره سيؤدي إلى مقتل الملايين وانتشار الخراب والدمار ومقتل الملايين، وحينئذ فقط سيظهر المسيح لتخليص لأتباعه (أي المؤمنين به) من هذه المحرقة، وأن من من بقي من اليهود بعد المعركة سيؤمنون بالمسيح، وعندها سينتشر السلام في مملكة المسيح في أرض جديدة وتحت سماء جديدة مدة ألف عام، هذه باختصار هي عقيدة هذه الحركة الصهيو-مسيحية إن صح التعبير.
أما مهمة أعضاء هذه الحركة وأتباعها فهي تدبير وتهيئة كل الأمور التي ستعجّل في عودة المسيح إلى الأرض، وعلى رأس هذه الأمور: إضعاف العرب وعلى رأسهم العراق عسكريا، وتلبية جميع مطالب إسرائيل بالدعم المالي والسياسي والعسكري، وتعزيز ترسانتها النووية.
وتقول الدراسات بأن أعداد النصارى الذين يتعلّقون بنظرية (هرمجدون) في تزايد، وهم يعتقدون أنه بما أن المسيح قد وعد أتباعه المُخلّصين بسماء جديدة وأرض جديدة، فهم لهذا لا يهمهم مصير هذه الأرض وهذه السماء.
بذور هذه المُعتقدات المُدمّرة نشأت في نهاية القرن التاسع عشر، وطبع أول كتاب يبشر بها في عام 1909م، وصار من أكثر الكتب المتداولة حول المسيحية. انتشرت هذه المُعتقدات بعد ذلك وتعزّزت عندما تتابعت انتصارات إسرائيل، على الدول العربية، وبلغت ذروتها بعد الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان.
وقد عارض بعض الأصوليين النصارى هذه الفكرة، ولكنها على كل حال تسبّبت في انقسام كبير. أظهرت دراسة نُشرت في عام 1985م، أن 61 مليون أمريكي يستمعون بانتظام إلى مُبشّرين يروجون لهذه العقيدة.
ولعل أشهر الأصوليين الإنجيليين من الذين يُبشرون على شاشة التلفزيون بنظرية (هرمجدون) هو بات روبرتسون ويشاهد برامجه أكثر من 16 مليون عائلة أمريكية، وجيمي سواغرت الذي ناظره الشيخ أحمد ديدات شفاه الله (9,25 مليون منزل). وجيم بيكر ويُشاهد برامجه حوالي 6 ملايين منزل، وهو يعتقد أن علينا أن نخوض حربا رهيبة، لفتح الطريق أمام المجيء الثاني للمسيح. وجيري فولويل (5,6 مليون منزل)، وهو على علاقة وثيقة بجورج بوش (الأب) الذي كان نائب الرئيس ريغان آنذاك. ومن هؤلاء أيضا كينين كوبلاند، يُشاهد برامجه 4,9 مليون منزل، وهو يقول : " أن الله أقام إسرائيل. إنّنا نُشاهد الله يتحرك من أجل إسرائيل … إنه لوقت رائع أن نبدأ في دعم حكومتنا، طالما أنّها تدعم إسرائيل … إنه لوقت رائع أن نُشعر الله، مدى تقديرنا لجذور إبراهيم ".
هؤلاء هم أشهر المؤمنين بهذه النظرية وهناك من بين أربعة آلاف أصولي إنجيلي، هناك 3 آلاف من التدبيريين، وهؤلاء يعتقدون أن كارثة نووية فقط، يمكن أن تُعيد المسيح إلى الأرض.
بالمناسبة هذه الأفكار لا تهمس في سراديب الكنائس أو منابر الوعظ فقط، بل تبث عبر 1400 محطة دينية في أمريكا، وقد تابعت أنا ما يسمى بقناة الإله (God TV) ولاحظت كيف أن المبشرين يعظون الناس وعن يمينهم علم الولايات المتحدة وعن يسارهم علم إسرائيل.
وكذلك تبث هذه العقائد عبر 400 محطة راديو. وخلاصة تعاليم هؤلاء هي أنه: "لن يكون هناك سلام حتى يعود المسيح، وأن أي تبشير بالسلام، قبل هذه العودة هو هرطقة ( تخريف وكفر )، إنه ضد كلمة الله إنه ضد المسيح ". وهذا ما يقوله أيضا ( جيم روبرتسون ) التلفزيوني الإنجيلي الذي دعاه الرئيس (ريغان)، لإلقاء صلاة افتتاح المؤتمر الحزب الجمهوري عام 1984م.
وهناك كتاب اسمه (آخر أعظم كرة أرضية) وهو يبشر بذات الفكرة وقد بيع منه بعد صدوره حوالي 18 مليون نسخة، ويعلم الله كم مليون أمريكي آخر قرأ هذا الكتاب حتى الآن.
يقول مؤلف الكتاب: والمأساة ستبدأ هكذا : كل العرب بالتحالف مع السوفييت (الروس )، سوف يُهاجمون إسرائيل ". ويقول: "إن القوة الشرقية سوف تُزيل ثلث العالم … عندما تصل الحرب الكبرى إلى هذا المستوى، بحيث يكون كل شخص تقريبا قد قُتل، ستحين ساعة اللحظة العظيمة، فيُنقذ المسيح الإنسانية من الاندثار الكامل (الفناء) ". ويُتابع: "وفي هذه الساعة سيتحول اليهود، الذين نجوا من الذبح إلى المسيحية ".
يقول أحد القساوسة من المؤمنين بهذه العقيدة: "إننا نصلي بالفعل من أجل السلام في القدس … إننا نحترم كثيرا رئيسيّ حكومتيّ إسرائيل ومصر … ولكن أنت وأنا نعرف أنه، لن يكون هناك سلام حقيقي في الشرق الأوسط، إلى أن يأتي يوم يجلس فيه الإله المسيح (تعالى الله كما يقولون) على عرش داود في القدس ".
الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريغان كان واحدا من الذين قرءوا هذا الكتاب وذلك في عام 1986م، واستنادا إلى الرئيس السابق لمجلس الشيوخ في ولاية كاليفورنيا، فإن ريغان كره ليبيا، لأنه رأى أنها واحدة من أعداء إسرائيل، الذين ذكرتهم النبوءات، وبالتالي فإنها عدو الله ".
ولم يتوقف ( ريغان ) في انتخابات الرئاسة عن الحديث عن هرمجدون، ومن أقواله : " إن نهاية العالم قد تكون في متناول أيدينا … إن هذا الجيل بالتحديد هو الجيل الذي سيشهد هرمجدون ". وقد كان ريغان يظن أن التزامه القيام بواجباته (ومنها إضعاف العرب وخصوصا جيران إسرائيل)، تمشيا مع ارادة الله.
طبعا ليس كل نصارى العالم يؤمنون بذلك، فعلى سبيل المثال يرى نصارى فلسطين بأن الصهاينة يُفسدون تعاليم المسيح. وأن هذه العقيدة سياسية ولا علاقة لها بالدين.
ولذلك بدأ الإسرائيليون باستخدام أمثال أولئك القساوسة المتطرفون لتحقيق أغراضهم ومطالبهم، وتأييد سياساتهم لدي الشعب والساسة الأمريكان، وقد بلغ الأمر أن أحدهم كان يقول: "إن الله يُحب أمريكا، لأن أمريكا تُحب اليهود ". ويقول ايضا للأمريكيين: "إن قدر الأمة يتوقف على الاتجاه، الذي يتخذونه من إسرائيل … وإذا لم يُظهر الأمريكيون، رغبة جازمة في تزويد إسرائيل بالمال والسلاح، فإن أمريكا ستخسر الكثير ".
وطبعا قامت الصهيونية بإبراز هؤلاء ليصبحوا شخصيات سياسية وإعلامية مرموقة على الساحة الأمريكية، لدرجة أن الرؤساء كرونالد ريغان وجروج بوش (الأب) كانوا يدعونهم ويقبلون دعوتهم.
بالنسبة لأصحاب الفكر التدبيري فإن هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل، مطلب إلهي منصوص عليه فيه التوراة، كما يعتقد مسيحيو الغرب، فضلا عن يهود الشرق والغرب، وينتظر هؤلاء المتعصبون من الإرهابيين اليهود أن ينسفوا الأماكن المُقدّسة و( فكروا في قصف المسجد الأقصى بالطائرات أو ، مما سيتسبّب في إثارة العالم الإسلامي، ودفعه إلى شنّ حرب على إسرائيل، مما يحمل المسيح على التدخل، وطبعا لا يمكن لذلك إلا بعد بناء هيكل يهودي ثالث ".
هل كل المسؤولين السياسين والعسكريين الأمريكان يؤمنون بهذه النظرية وينطلقون منها ؟ الجواب كلا فمنهم من هو ملحد لا دين له، وبعضهم ينظر للأمر من الناحية السياسية أو الإقتصادية البحتة، ومع ذلك يبقى أن أثر اليهود على المؤسسات صانعة القرار في أمريكا كبير ومؤثر خصوصا وأنهم يبسطون نفوذهم على قطاعات غاية الأهمية كقطاع المال والإعلام.
وما دخل كل ما ذكرناه بالحرب الأمريكية على العراق؟ هذا ما سنعرفه في المقال القادم إن شاء الله فإلى لقاء.


--------------------------------------------------------------------------------

التوراة المحرفة ودورها في حرب العراق 2

نصوص التوراة المحرفة (كتب العهد القديم)، والتي هي عبارة عن بقايا مشوّهة لرسالات أنبيائهم، مع تفسيرات وتوجيهات أحبارهم، وكذلك المعتقدات والأساطير والخرافات التي كانت متداولة في وقت تدوينها، أو حتى تلك التي سبقتها. هذه النصوص جعلت المتعصبين من النصارى يتحدثون بنشوة عن يهوه وهو يسحق الرؤوس، ويملأ الأرض بجثث غير المؤمنين، وعن الرغبة من الانتقام، من أطفال بابليين (عراقيين) وإلقائهم فوق الصخور.
إن ما يتعرض له العراق اليوم ما هو إلا حرب دينية في المقام الأول فهذا الحلف بين إسرائيل والولايات المتحدّة هو حلف عقائدي عسكري تُغذيه النبوءات التوراتية والإنجيلية المزروة، وللعلم فإن هناك أكثر من عشرين يهودي في إدارة بوش الحالية (راجع مقال اليهود في الإدارة الأمريكية بالأسماء والمناصب لمحمود مراد).
إن خطة العدوان علي العراق هي خطة إسرائيلية وضعها صهيوني أمريكي اسمه (ريتشارد بيرل) وهو الذي يترأس مجلس السياسات الدفاعية بالبنتاجون ويعمل مستشارا لوزير الدفاع دونالد رامسفيلد، وقد أعد هذه الخطة بمشاركة عناصر من اللوبي اليهودي الصهيوني وجري اقناع الرئيس بوش بتبنيها. (تقرير كتبه مصطفي بكري بعنوان بوش يخوض حربا دينية تحت شعار عودة المسيح(
تخبرنا هذه النصوص بأن اليهود لم ينسوا أبدا تخريب دولتهم الأولى على يد ملوك بابل، كما تنص عليه توراتهم في أكثر من ثلثها، وهم ينسبون ذلك إلى بختنصر (نبوخذ نصر) وهو ما يُسمّى تاريخيا (السبي البابلي) أو (السبي الآشوري).
كما يعتقد اليهود بأن تخريب دولتهم الثانية سيكون أيضا على أيدي البابليين وهم أهل العراق، وهم لذلك يرغبون وبقوة في ضرب العراق وتدميرها إنتقاما من وعد المرة الأولى وتفاديا لوعد الآخرة (المرة الثانية) كما في قوله تعالى: (فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا) (الإسراء 7 ) ولذلك قاموا بتزوير التوراة، وملئوها بمشاعر الحقد والقهر والنقمة والرغبة في الانتقام، ومن أمثلة ذلك هذا النص من التوراة: "داس مُضطهدونا أعناقنا، أُعيينا ولم نجد راحة، خضعنا باسطين أيدينا إلى أشور ومصر، لنشبع خبزا، " والنص الآخر كما جاء في تلمودهم عن العرب: (كانوا قادة تخريب الهيكل مع نبوخذ نصر).
وتقول توراتهم: "وفي ختام السبعين سنة أُعاقب ملك بابل وأمّته (العراق)، وأرض الكلدانيين على إثمهم، وأُحولها إلى خراب أبديّ، يقول الرب"
وتقول توراتهم محذرة من العراق كما في (حزقيال): "وأوحى إليّ الربّ بكلمته قائلا : أمّا أنت يا ابن آدم، فخطّط طريقين لزحف ملك بابل. من أرض واحدة تخرج الطريقان"
هذه النبوءات التوراتية حفرت في عقول اليهود ومن خلفهم الأمريكان النصارى إشارات لا تمحى، وكونت لديهم مواقف لا تقبل النقاش من العراق وبقية جيران إسرائيل، مما جعلهم يحرصون على حرمان الدول المعادية لإسرائيل والقريبة منها من أي قدرة عسكرية، والسعي للقضاء عليها إن وجدت وتدميرها. (وللاستزادة في هذا الشأن اقرأ كتاب نهاية إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية لخالد عبدالواحد)
تقول توراتهم (أشعياء 14: 29) لا تفرحي يا كلّ فلسطين ( إسرائيل )، لأن القضيب الذي ضربك قد انكسر. فانه من أصل تلك الأفعى يخرج أُفعوان، وذريّته تكون ثعبانا سامّا طيّارا … ولول أيّها الباب، ونوحي أيّتها المدينة، ذوبي خوفا يا فلسطين قاطبة، لأن جيشا مُدرّبا قد زحف نحوك من الشمال … ".
وتقول أيضا : (انظروا، ها شعبٌ زاحف من الشمال، وأمّة عظيمة تهبّ من أقاصي الأرض، …، لمحاربتك يا أورشليم (بلد السلام - القدس).
وفي نص آخر من توراتهم المحرفة ينسبون إلى الرب أنه قال متوعدا بني إسرائيل: (وآتي بهم عليك من كل ناحية، أبناء البابليين، وسائر الكلدانيين (العراق)، ومعهم جميع أبناء أشور (سوريا).
فهل نستغرب بعد ذلك أن هذه الحرب المجنونة التي يعترف الجميع بما فيهم السياسيون الأمريكيون بأن المحرض الأول عليها هم اليهود إنما هي تنفيذ لمخطّطات أحبار اليهود القديمة التي كتبوها للانتقام من أهل بابل أو كما يصفونها (بنت بابل) أي العراق الجديدة.
وتقول التوراة المحرفة أيضا: "ها هو يوم الرب قادم، مفعما بالقسوة والسخط والغضب الشديد، ليجعل الأرض خرابا ويبيد منها الخطاة … والشمس تظلم عند بزوغها ( كسوف )، والقمر لا يلمع بضوئه ( خسوف ) . وأعاقب العالم على شرّه والمنافقين على آثامهم، وأضع حدّا لصلف المُتغطرسين وأُذلّ كبرياء العتاة … وأُزلزل السماوات فتتزعزع الأرض في موضعها، من غضب الرب القدير في يوم احتدام سخطه. وتولّي جيوش بابل حتى يُنهكها التعب، عائدين إلى أرضهم كأنهم غزال مُطارد أو غنم لا راعي لها. كل من يُؤسر يُطعن، وكل من يُقبض عليه يُصرع بالسيف، ويُمزّق أطفالهم على مرأى منهم، وتُنهب بيوتهم وتُغتصب نسائهم ".
وقد رأى العالم كيف أن القذائف التي تلقيها قوات التحالف الجائرة والتي تنطلق من بلدان أبناء يعرب تمزق الأطفال وتهشم رؤوسهم وتبقر بطونهم تماما كما يريد كاتبوا هذه النصوص.
ويقول نص آخر "فتسخرون من ملك بابل قائلين : " كيف استكان الظالم وكيف خمدت غضبته المُتعجرفة ؟ قد حطّم الرب عصا المنافق وصولجان المُتسلطين … (إلى قوله) أعدّوا مذبحة لأبنائه جزاء إثم آبائهم، لئلا يقوموا ويرثوا الأرض فيملئوا وجه البسيطة مُدناً. يقول الرب القدير : " إني أهبّ ضدهم، وأمحو من بابل، اسماً وبقيةً ونسلاً وذريةً، وأجعلها ميراثاً للقنافذ، ومستنقعاتٍ للمياه، وأكنسها بمكنسة الدمار ". ويفسرون (مكنسة الدمار) بأنها القنابل النووية.

ولنا أن نسأل كيف يأمرهم الله بتدمير العراق وإبادة أهله، وتمزيق أطفاله؟ هل الله أن يأمر أو يُحرّض على الإفساد في الأرض، بل إن الله عز وجل قد توعد اليهود (بني إسرائيل) بالتدمير لأنهم سيفسدون في الأرض كما في سورة الإسراء: (وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا ... الآية) فالله عز وجل سيعاقبهم لعظم ما أفسدوه في أرضه، ولأجل الإفساد ذاته فكيف يأمر به؟ ومع ذلك فهذه النصوص التحريضية للأسف الشديد يؤمن بها كثير من النصارى الأمريكان وعلى رأسهم الرئيس بوش الابن الذي نقلت عنه (مجلة النيوزويك في عدد 10 مارس) أنه وهو وأنصاره من الانجيليين يأملون أن تكون الحرب القادمة علي العراق فاتحة لنشر المسيحية في بغداد"
بوش الذي يعتبر أحد أعمدة طائفة 'الميسوديت' المعبرة عن التحالف الصهيوني المسيحي، والذي يعزو البعض نجاح بوش في حياته السياسية بأنه توقف علي هذه الطائفة التي تشكل خليطا من الصهيونية والمسيحية.
وكذلك البريطانيين وعلى رأسهم توني بلير رئيس الوزراء البريطاني الذي انضم إلي طائفة الميسوديت منذ ثلاثة أعوام وأصبح منتظما في قراءة الكتاب المقدس للميسوديت وأداء كل طقوس العبادة التي تقرها هذه الطائفة. وقد كان لانضمام بلير إلي الطائفة الفضل في وجود لغة مشتركة بينه وبين بوش، حيث يعتبر بلير أن بوش أستاذه في الطائفة.
ونعود إلى نصوص التوراة التي تقول: "فها أنا أُثير وأجلب على بابل، حشود أُمم عظيمة ( إلى قوله) فتصبح أرض الكلدانيين غنيمة، وكل من يسلبها يُتخم"
وتحرض على تدمير بابل فتقول: "اسمعوا ها جلبة الفارّين الناجين، من ديار بابل ليذيعوا في صهيون، أنباء انتقام الرب إلهنا والثأر لهيكله، استدعوا إلى بابل رماة السهام، (إلى قوله) جازوها بمُقتضى أعمالها، واصنعوا بها كما صنعت بكم"
وتحرض على القتل والسلب، ولنهب مدخرات العراق: "ها سيف على عرّافيها فيصبحون حمقى، وها سيف على مُحاربيها فيمتلئون رعبا. ها سيف على خيلها وعلى مركباتها، وعلى فِرق مُرتزقتها فيصيرون كالنساء، ها سيف على كنوزها فتُنهب"
وتقول توراتهم عن التحالف: "وقد اصطفوا كرجل واحد، لمحاربتك يا بنت بابل" ويقولون: " لذلك اسمعوا ما خطّطه الربّ (وحاشاه عن ذلك) ضدّ بابل ، وما دبّره ضد ديار الكلدانيين، ها صغارهم يُجرّون جرّا، ويُخرّب مساكنهم عليهم. من دوي أصداء سُقوط بابل ترجف الأرض، ويتردّد صراخها بين الأمم ".
وتقول توراتهم عن شعب إسرائيل: (أما نصيب يعقوب فليس مثل هذه الأوثان، بل جابل كل الأشياء. وشعب إسرائيل ميراثه، واسمه الرب القدير، أنت فأس معركتي وآلة حربي، بك أُمزّق الأمم إربا وأُحطّم ممالك، بك أجعل الفرس وفارسها أشلاء، وأهشّم المركبة وراكبها، بك أُحطّم الرجل والمرأة، والشيخ والفتى والشاب والعذراء، بك أسحق الراعي وقطيعه، والحارث وفدّانه والحكّام والولاة ".
وهناك نصوص واضحة تبين دوافع الانتقام: "قد افترسنا نبوخذ نصر ملك بابل، وسحقنا وجعلنا إناءً فارغا، ابتلعنا كتنّين، وملأ جوفه من أطايبنا، ثم لفظنا من فمه ". يقول أهل أورشليم : " ليحُلّ ببابل ما أصابنا، وما أصاب لحومنا من ظلم ". ويقول نص آخر: " كما صرعت بابل قتلى إسرائيل، هكذا يُصرع قتلى بابل في كل الأرض" في كل الأرض وليس فقط في العراق، ولذلك صاروا يطالبون بطرد السفراء من جميع دول العالم.
والخلاصة هل يشك عاقل بعد كل هذه النصوص بدوافع اليهود الدينية لحرب العراق، هذا أولا. ثم هل يشك من له أدنى علم بحقيقة مراكز القوى في أمريكا بدور اليهود الكبير في توجيه السياسة الأمريكية؟
أما بالنسبة للدول العربية، فإنهم قد علقوا بالشرك الذي نصبه أعدائهم لهم، وارتموا للأسف الشديد في أحضان جلاديهم، فدور كثير من الدول العربية في هذه المؤامرة غير يسير، بعلم وبدون علم، برغبة منهم، أو رغما عنهم، وكثير منهم أدى دوره كما رسم له، وأخذ نصيبه (بعضهم نقدا مقدما وبالدولار) !!.


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazkra.talk4her.com
 
نبوءات التوراة ودورها في حرب العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة  :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: علامات الساعة عند اليهود و النصارى وأصحاب الملل الأخرى-
انتقل الى: