التذكرة للأيام المنتظرة

التذكرة للأيام المنتظرة


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 قصة الجساسة والدجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عصام



عدد المساهمات : 5
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/07/2009

مُساهمةموضوع: قصة الجساسة والدجال   الإثنين يوليو 06, 2009 12:30 am

قصة الجساسة والدجال
--------------------------------------------------------------------------------

عن ‏فاطمة بنت قيس ‏ ‏أخت ‏ ‏الضحاك بن قيس ‏ ‏وكانت من المهاجرات الأول ‏أنها سمعت نداء المنادي منادي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ينادي الصلاة جامعة فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم فلما قضى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال" ليلزم كل إنسان مصلاه ثم قال أتدرون لم جمعتكم قالوا الله ورسوله أعلم قال إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن ‏ ‏تميما الداري ‏ ‏كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن ‏ ‏مسيح الدجال ‏ ‏حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من ‏ ‏لخم ‏ ‏وجذام ‏ ‏فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة ‏ ‏أهلب ‏ ‏كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا ويلك ما أنت فقالت أنا ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قالوا وما ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قالت أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق قال لما سمت لنا رجلا ‏ ‏فرقنا ‏ ‏منها أن تكون شيطانة قال فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده ‏ ‏وثاقا ‏ ‏مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد قلنا ويلك ما أنت قال قد قدرتم على خبري فأخبروني ما أنتم قالوا نحن أناس من ‏ ‏العرب ‏ ‏ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين ‏ ‏اغتلم ‏ ‏فلعب بنا الموج شهرا ثم ‏ ‏أرفأنا ‏ ‏إلى جزيرتك هذه فجلسنا في ‏ ‏أقربها ‏ ‏فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة ‏ ‏أهلب ‏ ‏كثير الشعر لا يدرى ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ما أنت فقالت أنا ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قلنا وما ‏ ‏ الجساسة ‏ ‏قالت اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق فأقبلنا إليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة فقال أخبروني عن نخل ‏ ‏بيسان ‏ ‏قلنا عن أي شأنها تستخبر قال أسألكم عن نخلها هل يثمر قلنا له نعم قال أما إنه يوشك أن لا تثمر قال أخبروني عن ‏ ‏بحيرة الطبرية ‏ ‏قلنا عن أي شأنها تستخبر قال هل فيها ماء قالوا هي كثيرة الماء قال أما إن ماءها يوشك أن يذهب قال أخبروني عن ‏ ‏عين زغر ‏ ‏قالوا عن أي شأنها تستخبر قال هل في العين ماء وهل يزرع أهلها بماء العين قلنا له نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها قال أخبروني عن نبي الأميين ما فعل قالوا قد خرج من ‏ ‏مكة ‏ ‏ونزل ‏ ‏يثرب ‏ ‏قال أقاتله ‏ ‏العرب ‏ ‏قلنا نعم قال كيف صنع بهم فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من ‏ ‏العرب ‏ ‏وأطاعوه قال لهم قد كان ذلك قلنا نعم قال أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه وإني مخبركم عني إني أنا ‏ ‏المسيح ‏ ‏وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير ‏ ‏مكة ‏ ‏وطيبة ‏ ‏فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما استقبلني ملك بيده السيف ‏ ‏صلتا ‏ ‏يصدني عنها وإن على كل ‏ ‏نقب ‏ ‏منها ملائكة يحرسونها قالت قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وطعن بمخصرته في المنبر هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏هذه ‏ ‏طيبة ‏ ‏يعني ‏ ‏المدينة ‏ ‏ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس نعم فإنه أعجبني حديث ‏ ‏تميم ‏ ‏أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن ‏ ‏المدينة ‏ ‏ومكة ‏ ‏ألا إنه في بحر ‏ ‏الشأم ‏ ‏أو بحر ‏ ‏اليمن ‏ ‏لا بل من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو من قبل المشرق ما هو وأومأ بيده إلى المشرق قالت فحفظت هذا من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏. ( صحيح مسلم)



صحيح مسلم بشرح النووي



‏قوله صلى الله عليه وسلم ( عن تميم الداري : حدثني أنه ركب سفينة ) ‏
‏هذا معدود في مناقب تميم لأن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه هذه القصة . ‏
‏وفيه رواية الفاضل عن المفضول , ورواية المتبوع عن تابعه . ‏
‏وفيه قبول خبر الواحد . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( ثم أرفئوا إلى جزيرة ) ‏
‏هو بالهمزة أي التجئوا إليها ‏

‏قوله : ( فجلسوا في أقرب السفينة ) ‏
‏هو بضم الراء وهي سفينة صغيرة تكون مع الكبيرة كالجنيبة يتصرف فيها ركاب السفينة لقضاء حوائجهم , الجمع قوارب , والواحد قارب بكسر الراء وفتحها , وجاء هنا ( أقرب ) , وهو صحيح لكنه خلاف القياس . وقيل : المراد بأقرب السفينة أخرياتها , وما قرب منها للنزول . ‏

‏قوله : ( دابة أهلب ) ‏
‏كثير الشعر , الأهلب غليظ الشعر كثيره . ‏

‏قوله : ( فإنه إلى خبركم بالأشواق ) ‏
‏أي شديد الأشواق إليه . ‏

‏وقوله : ( فرقنا ) ‏
‏أي خفنا . ‏

‏قوله : ( صادفنا البحر حين اغتلم ) ‏
‏أي هاج وجاوز حده المعتاد , وقال الكسائي : الاغتلام أن يتجاوز الإنسان ما حد له من الخير والمباح . ‏

‏قوله : ( عين زغر ) ‏
‏بزاي معجمة مضمومة ثم غين معجمة مفتوحة ثم راء , وهي بلدة معروفة في الجانب القبلي من الشام . ‏
‏وأما ( طيبة ) ‏
‏فهي المدينة , وتقال لها أيضا ( طابة ) , وسبق في كتاب الحج اشتقاقها مع باقي أسمائها . ‏

‏قوله : ( بيده السيف صلتا ) ‏
‏بفتح الصاد وضمها أي مسلولا . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( من قبل المشرق ما هو ) ‏
‏قال القاضي لفظة ( ما هو ) زائدة صلة للكلام ليست بنافية , والمراد إثبات أنه في جهات المشرق . ‏


‏قوله : ( تاهت به سفينته ) ‏
‏أي سلكت عن الطريق . ‏[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندي



عدد المساهمات : 12
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجساسة والدجال   الأحد يوليو 19, 2009 6:45 am

تسلم يا عصام على القصة الجميله ( اللهم إني أعوذ بك من فتنة المسيح الدجال ) الحمد لله إني سبقت المشرف وزملائي الأعضاء بردي على موضوعك cheers لأني دائما أكون أخر من يرد على المواضيع Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 142
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجساسة والدجال   الإثنين يوليو 20, 2009 3:23 am

الشكر كل الشكر لأخواي عصام و ساندي جزاكما الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة الجساسة والدجال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة  :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: العلامات الكبرى-
انتقل الى: