التذكرة للأيام المنتظرة

التذكرة للأيام المنتظرة


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1650


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى   السبت أغسطس 01, 2009 2:24 pm

اقتباس :

الشيخ عبدالرحمن البراك

روي عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: سمعت رسول الله-صلى الله عليه وسلم- يقول: لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى، فقلت: يا رسول الله، إن كنت لأظن حين أنزل الله: هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ أن ذلك تام، قال: إنه سيكون من ذلك ما شاء الله ثم يبعث الله ريحا طيبة فتوفى كل من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان، فيبقى من لا خير فيه فيرجعون إلى دين آبائهم


هذا الحديث له شبه بالذي قبله في أن أم المؤمنين عائشة- رضي الله عنها- سمعت الرسول- صلى الله عليه وسلم- قال: لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى حتى يعود الناس للشرك إلى عبادة الأصنام سواء كانت بأسمائها القديمة أو بغير أسماء حتى يعود الناس إلى الشرك. فعائشة- رضي الله عنها- تقول: إن كنت لأظن حين أنزل الله: هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ أن ذلك تام يعني أن هذا الدين باق على الدوام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى فقلت: يا رسول الله: إن ذلك تام، فقال: إنه سيكون من ذلك ما شاء الله يقول: إنه يكون من ذلك الظهور الموعود ما شاء الله.


ثم يبعث الله ريحا طيبة فلا تدع من في قلبه مثقال ذرة أو مثقال حبة من إيمان إلا قبضته حتى توفاه، وهذا التفسير من الرسول- صلى الله عليه وسلم- للآية، ولقوله: لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى هذا التفسير ينبئنا أن المراد بقوله صلى الله عليه وسلم: لا يذهب الليل والنهار أي لا تذهب الليالي والأيام وتنقضي هذه الدنيا حتى تعبد اللات والعزى، فقوله: إن ذلك كائن أو يكون من ذلك ما يشاء الله، ثم يبعث الله ريحا لا تدع من في قلبه مثقال ذرة من إيمان إلا وتوفاه يقتضي أن ما أخبر به من عبادة اللات والعزى إنما يكون بعد ذلك فما دام الإيمان موجودا، ما دام المؤمنون موجودين فلم يأت موعد هذا الخبر فيكون معنى قول: لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى أي حتى يطبق الناس كلهم على عبادة الأصنام، يطبقون على الشرك فلا يبقى في الأرض أحد.


أما ما دام في الأرض مؤمنون، فدين الله قائم، وهذا يفسر لنا قول صلى الله عليه وسلم: لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين، لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى تقوم الساعة وفي لفظ: حتى يأتي أمر الله تبارك وتعالى وأن الغاية المذكورة في الحديث هي هبوب هذه الريح التي تتوفى المؤمنين، تتوفى كل من كان في قلبه مثقال حبة من إيمان.


وحينئذ فلا يبقى في الأرض إلا شرار الناس، وعليهم تقوم الساعة. نعم.


فيبقى من لا خير فيهم فيرجعون إلى دين آبائهم هذا هو التفسير، فلا يبقى بعد قبض أرواح المؤمنين من في قلبه أقل إيمان، فلا يبقى إلا شرار الناس، أردأ الناس، فيكونون على عبادة الأوثان، فهذا هو الوقت الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: لا تذهب الليالي والأيام أو لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى والله أعلم.




وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazkra.talk4her.com
 
لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة  :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: العلامات الكبرى-
انتقل الى: