التذكرة للأيام المنتظرة

التذكرة للأيام المنتظرة


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 الخلافة على منهاج النبوة أساسها وشروط قيامها " عند أول تأسيسها "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1650


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: الخلافة على منهاج النبوة أساسها وشروط قيامها " عند أول تأسيسها "   الأحد يناير 30, 2011 5:44 am


الحمد لله وكفى و أصلي و أسلم على رسوله الذي اصطفى و ارتضى أما بعد...........................

الخلافة على منهاج النبوة أساسها وشروط قيامها " عند أول تأسيسها "
• المنهج الإسلامي الذي سنّه النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم .
• الخليفة الإمام الذي يمتلك صفات الخلفاء الراشدين.
• الأمة الراشدة التي تمتلك صفات الأمة أيام النبي صلى الله عليه وسلم وأيام الخلفاء الراشدين .
• الأرض التي ستقام عليها أركان الدولة هي نفس طهر الدولة التي قامت عليها الخلافة أيام الخلفاء الراشدين.

بمعنى مختصر آخر أنه يجب لقيام الخلافة على منهج النبوة أن تتوفر فيها نفس الشخوص والأماكن والظروف والخصائص التي قامت عليها الخلافة على منهاج النبوة بعد النبي صلى الله عليه وسلم فهي ليست أماني أو فلسفات نظرية .

وقد يظن خطأ بادئا أن الخلافة على منهاج النبوة أساسها المنهج و الخليفة فقط و ما عمر بن عبد العزيز الخليفة العادل إلا خير مثال على نقض ذلك الظن فقد كان في زمنه منهج وخليفة ولكن لم تكن هناك أمة تمتلك صفات الأمة أيام الخلفاء الراشدين ولذلك لم تكن خلافته على منهاج النبوة...فمقتضى القول على الخليفة و الأمة أن يسلموا بكل جزيئيات المنهج لا بعمومياته لكي تقام الخلافة على منهاج النبوة.
والناظر إلى الناس عامة يتأكد أنه من المستحيل أن تتخلق الأمة بكل أركانها بأخلاق وصفات السلف دون خليفة 0 فهل يشترط أن كل من ينطوي تحت ظل الخلافة أن يكون يمتلك صفات الأمة أيام الخلفاء الراشدين. الحقيقة لا, وما اليهود و المنافقين في عهد النبوة والخلفاء الراشدين من بعده إلا خير مثال ولكن يشترط لقيام الخلافة وجود صفوة من الرجال تمتلك صفات الأمة أيام الخلفاء الراشدين وهم أساس قيامها وتبع يؤمنون بما آمن به الأولون فيكونون كالمهاجرين و الأنصار فما المهاجرين إلا أساس قيام دولة النبوة و المهاجرين خير من الأنصار وذلك لأن الأنصار آمنوا بعد المهاجرين وما الأنصار إلا خير ممن آمن بعدهم.
" وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ المُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الفَوْزُ العَظِيمُ"
" لَقَد تَّابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ العُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ".


وقد يظن خطأ أن الخلافة على منهاج النبوة تقام بلا أرض وما العراق الآن أو أفغانستان إلا خير مثال والتي قد تتوافر فيها الأسس الثلاثة الأولى ولكن لا خلافة بلا أرض . وما إرسال المصطفى صلى الله عليه وسلم لمصعب بن عمير للمدينة إلا لكي يهيئ الأرض التي ستقوم عليها دولة الإسلام التي إستحالت أن تقوم بادئا في مهد النبوة بل قامت دولة الإسلام في المدينة ولم تقم في مكة حيث الرسول صلى الله عليه وسلم كان فيها بادئا.....

وقد يظن خطأ أن الخلافة يجب أن تقام على الأرض ككل فهذا لم يحدث في زمن النبوة بدأت بالمدينة ثم مكة ثم الجزيرة العربية ثم كانت الخلافة على منهاج النبوة التي وسعت أركان الدولة وهكذا تتوسع الخلافة.

فلا خلافة على منهاج النبوة بنقصان أحد الأسس فكيف سوف تقام الخلافة على منهاج النبوة في زمن لا يتوفر فيه منهج أو خليفة إمام أو أمة راشدة أو أرض مباركة...... ومن فهمنا لذلك أنه يتوجب على الجماعة التي تريد قيام دولة الخلافة أن تعد وتمهد للأسس الأربعة معا لا لأساس دون آخر . فنلاحظ أن الخليفة هو محور الأسس وأساسها ولكنه لا يمكن للخليفة أن يكون خليفة على نفسه دون مبايعة من أمة راشدة ولا يمكن أن تكون هناك خلافة دون منهج أو أرض.

والسؤال الذي يطرح نفسه على الجماعة التي تريد قيام دولة الخلافة بأي الأسس تبدأ و بأيها تنتهي إذ لا يعقل أن تبدأ بالأربعة معا
الجواب سهل وبسيط..
فالله عز وجل أوجد الرسل وهم خلفائه في الأرض ثم أنزل المنهج الذي به يدعون فتيسر للرسل من آمن بهم وبالذين آمنوا جاهد الرسل ومكنهم الله على أرض أقاموا عليها أركان دولتهم.
ولكن المنهج موجود ولذلك يتحتم أولا وجود جماعة على نهج السلف تبايع خليفة لها يتوجب عليه وعليهم البحث أولا عن كيفية تملك أرض الخلافة على منهاج النبوة وهي مكة كما بشرنا بها الرسول صلى الله عليه وسلم التي عليها تقام أركان الدولة و الخلافة على منهاج النبوة بعد الملك الجبري فبلا مكة لا خلافة على منهاج النبوة...فالأصل في محور الصراع أن ينتقل بثقله على أرض الخلافة ( مكة ) ويركزعليها



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 




عدل سابقا من قبل أبو عبد الرحمن في الثلاثاء يناير 17, 2012 8:43 pm عدل 3 مرات (السبب : تغيير حجم الخط)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazkra.talk4her.com
 
الخلافة على منهاج النبوة أساسها وشروط قيامها " عند أول تأسيسها "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة  :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: بحوث ودراسات خاصة-
انتقل الى: