التذكرة للأيام المنتظرة

التذكرة للأيام المنتظرة


 
الرئيسيةبوابة التذكرةس .و .جدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
اللهم إنا نستغفرك ونتوب إليك ونتبرأ من كل صور النساء التي تظهر في الإعلانات في هذا المنتدى فإثم ظهورها على صاحب الشركة هو من يضعها ويتحكم فيها

شاطر | 
 

 خواطر في النسبية الزمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1650


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: خواطر في النسبية الزمانية   الجمعة ديسمبر 24, 2010 10:59 pm

اقتباس :
خواطر في النسبية الزمانية

اقتباس :
بقلم : ماجد تيم / أبو عبد الرحمن

"قد يموت شخصا بالنسبة لمشاهد في بعد معين ولكنه حي ويتحرك ويعمل بنفس وقت المشاهد الأول لمشاهد آخر له في بعد ومنظور آخر"

وذلك لأن تقدير الأحداث مرتبطة بحواس الإنسان

أ*..........................34000م...........................*ب

فإذا كانت النقطة "أ" والنقطة "ب" موضعين في بعدين مختلفين [وكان في كل نقطة منهما مراقب] فإذا قرأ رجل آخر القرآن في النقطة "أ" لمدة 100ثانية وكانت المسافة بين النقطة (أ و النقطة ب) 34000م وكانت سرعة الصوت في الهواء340 م/ث .
وبتقدير الله مات الرجل القارئ للقرآن بعد إنتهاء 100 ثانية من قراءته!!!
• نلاحظ أن المراقب في النقطة "أ" يقرر أن الرجل مات عند الثانية "100" لإن الصوت إنقطع بعد إنتهاء "100 ثانية"
• والمراقب في النقطة "ب" يقرر أن الرجل مات بعد "200 ثانية" أي أن المراقب في النقطة "ب" لا يزال يسمع القرآن من صاحبه المتوفي
وما ينطبق على الصوت ينطبق على جميع الأحداث التي تستطيع الحواس قياسها ومراقبتها

وهذا ما يفرقنا عن الله جل جلاله فجميع الأحداث لله آنية وأن الله خلق الخلق وقدّر لهم أقداراً وضرب لهم آجالاً، وعلم ما هم عاملون من قبل أن يخلقهم، فعلم ما كان وما سيكون، وما لم يكن؛ لو كان كيف يكون

فإذا أردت رؤية أي حدث أو أي شخص في " الزمن الماضي " ما عليك إلا أن تنتقل لحظيا " المدة اللازمة للسفر = صفر" إلى مكان يبعد عن الأرض مسافة ب الكيلو متر = " سرعة الضوء ب الكيلو متر / ث × الفترة الزمنية بينك وبين الحدث أو الشخص في الزمن الماضي "
فإن سوف تشاهد الأحداث " بث مباشر " Very Happy Very Happy Very Happy

فإذا أردت أن تشاهد جميع الأحداث في كل العصور فما عليك إلا أن تختار نقاطا مرجعية مختلفة مناسبة في الفضاء البعيد Very Happy Very Happy Very Happy

أما الله عز وجل فإنه يرى الأولين والآخرين آنيا أمامه لأنه خلق المكان و الزمان وجميع الأحداث في المكان والزمان فهو يرى الأحداث زمن آدم عليه السلام و يرى أحداث الطوفان وأحداث موت نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ويراني وأنا أكتب مقالتي ويرى لحظة موتي وكيف أشيع ويرى الدابة وطلوع الشمس من مغربها والدجال ونزول عيسى عليه السلام ونهاية العالم في نفس اللحظة الآن يرى ما مضى وما سيقع . فجميع الأحداث بالنسبة لله عز وجل منذ بدأ الخلق حتى نهايته آنية تحدث الآن فهي عوالم مختلفة الأزمان بالنسبة لنا ولكنها عالم واحد بالنسبة لله عز وجل . فنحن الآن في بعد زمني يعيش فيه آخرون في أبعاد زمنية أخرى لا يفصلنا عنهم سوى " علم الله عز وجل "
فنحن نحتاج إلى مليارات السنين لرصد جميع الأحداث في هذا الكون من أولها لآخرها بينما عند الله عز و جل مقدار زمن رصدها يساوي صفرا لأن الله هو الذي خلق الزمن ولا يجري الزمن " المخلوق " بقوانينه على من خلق وهو الله عز وجل

أسئلة خطرت على بالي

س1 : هل جميع الخلق " الأحداث " خلقوا في آن واحد ... كيف ذلك إذا كان نعم؟ فإذا كان الجواب لا فكيف يرصد الله جميع الأحداث أولها وآخرها في آن ؟
ج س1 نعم نفرض أن وجود حدث ما سينتج عنه أحداث أخرى فوجود هذه الأحداث سببها وجود الحدث الأول وكل حدث نتج عن حدث وجود الحدث الأول وكل الأحداث مخلوقة معا وموجودة في أزمان مختلفة كفيلم مقطع إلى صور مجزأة ومجموع الصور كاملة تشكل الفيلم فكل صورة تمثل حدثا تليها أحداث أخرى وكل هذه الصور موجودة بنفس اللحظة " مخلوقة معا "


س2 : هل الأحداث تولد أحداثا ؟ أو هل لو أزلنا حدثا " كآدم مثلا " يؤثر على باقي الأبعاد " كعدم وجود ذرية آدم " ؟
ج س2 نعم ...


س3 : هل هناك تداخل بين العوالم ؟
ج س3 نعم بنقاط لا حصر لها متداخلة بين بعضها فمثلا الأحداث ( أ – ب – ج – د ) (أ,ب) نقاط بداية ونهاية في العالم الأول (ج,د) نقاط بداية ونهاية في العالم الثاني
ب نقطة النهاية في العالم الأول متداخلة مع نقطة البداية في العالم الثاني ونقطة البداية أ في العالم الأول متداخلة مع نقطة النهاية ب في العالم الأول أي أن ( أ – ب – ج – د ) جميعها متداخلة فأول حدث مرتبط بآخر حدث فجميع الأحداث تؤثر بعضها على بعض وفرق الزمن بينها صفر بالنسبة لله عز وجل

وما حادثة الإسراء والمعراج إلا دليل قوي على ما سبق فإن المدة الزمنية التي استغرقها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في رحلته بالنسبة لعالمه الأرضي هي المدة الزمنية الأرضية التي استغرقت ذهابا وإيابا من مكة إلى القدس على ظهر البراق والتي لا تتجاوز لمح البصر أما المدة الزمنية من لحظة العروج من الأرض إلى سدرة المنتهى والعودة والأحداث التي دارت خلال الرحلة فهي خارج الزمن الأرضي وتساوي صفر فمقدار زمن رحلة الإسراء والمعراج أقل من لمح البصر وهي تساوي المدة الزمنية التي استغرقها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في رحلته بالنسبة لعالمه الأرضي هي المدة الزمنية الأرضية التي استغرقت ذهابا وإيابا من مكة إلى القدس على ظهر البراق.


{وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }الأعراف172
{أَوْ تَقُولُواْ إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ }الأعراف173

نلاحظ السلسلة الزمنية المتصلة في الذرية في قوله " مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ"
- {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }آل عمران34
- {وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاءُ كَمَا أَنشَأَكُم مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ }الأنعام133
نلاحظ أن الزمن يجري على بني آدم بشكل متسلسل على شكل فترة زمنية لا تساوي صفر وتساوي عدد السنين الأرضية من خلق آدم إلى آخر ذريته

ونلاحظ أن الزمن يساوي صفر يتوقف بالنسبة لله عز وجل في قوله " وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا "
- أي أن كل الأحداث بالنسبة لله عز وجل خلقت معا
- فالعوالم المختلفة في الأزمان المختلفة " على شكل سلسلة زمنية " بالنسبة لبني آدم هي بالنسبة لله عز وجل جميعها موجودة معا فالذرية متسلسلة زمنيا بالنسبة لبعضها بينما جميعها موجودة بنفس اللحظة أمام الله عز وجل فهو يخاطبها معا بنفس الوقت
فنتيجة القول نحن تجري علينا قوانين الزمان والمكان ونبحر فيهما بينما قوانين الزمان والمكان لا تجري على الله عز وجل لأنه هو خالقها

السلسلة الصحيحة - مختصرة - (4 / 158)
[ أخذ الله تبارك وتعالى الميثاق من ظهر آدم ب ( نعمان ) يعني عرفة فأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها فنثرهم بين يديه كالذر ثم كلمهم قبلا قال : { ألست بربكم قالوا : بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين . أو تقولوا إنما أشرك أباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون } ] . ( صحيح )
فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " فنثرهم بين يديه" أي بين يدي الله عز وجل فهنا إشارة إلى أن الزمن بين يدي الله لا يعمل ويتوقف وهذا ما يؤكد ما قلناه سابقا

مشكاة المصابيح - (1 / 26)
وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لما خلق الله آدم مسح ظهره فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصا من نور ثم عرضهم على آدم فقال أي رب من هؤلاء قال هؤلاء ذريتك فرأى رجلا منهم فأعجبه وبيص ما بين عينيه فقال أي رب من هذا فقال هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له داود فقال رب كم جعلت عمره قال ستين سنة قال أي رب زده من عمري أربعين سنة فلما قضي عمر آدم جاءه ملك الموت فقال أولم يبق من عمري أربعون سنة قال أولم تعطها ابنك داود قال فجحد آدم فجحدت ذريته ونسي آدم فنسيت ذريته وخطئ آدم فخطئت ذريته " ( حسن )
. رواه الترمذي

فلا يعقل أن يجري الزمن بقوانينه على الله عز وجل


والله أعلم

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazkra.talk4her.com
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1650


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: تتمة   السبت ديسمبر 25, 2010 7:33 am

اقتباس :
أكتب ردا لكي يظهر لك تتمة الموضوع



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 




عدل سابقا من قبل أبو عبد الرحمن في السبت ديسمبر 25, 2010 9:49 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazkra.talk4her.com
عبدالرحمن



عدد المساهمات : 104
السٌّمعَة : 28
تاريخ التسجيل : 08/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: خواطر في النسبية الزمانية   السبت ديسمبر 25, 2010 8:41 pm

جزاك الله كل خير اخي ابوعبدالرحمن على الموضوع الجميل اخوك هاني حجازي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1650


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: خواطر في النسبية الزمانية   السبت ديسمبر 25, 2010 9:45 pm

أشكر مرورك العطر أخي الحبيب هاني وجزاك الله كل خير


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazkra.talk4her.com
أبو عبدالرحمن المقدسي

avatar

عدد المساهمات : 1650


السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: خواطر في النسبية الزمانية   الإثنين نوفمبر 25, 2013 3:58 am

الجزء الثاني

· الزمن ليس مخلد لأنه مخلوق والمكان له بداية وله نهاية كذلك لأنه مخلوق

· ينتهي العقل البشري إلى حدود زمانية و حدود مكانية لا يستطيع تخطيها أو تجاوزها وما وصل إليه العقل البشري جله تخمينات وتوقعات وأرقام تقريبية حسب مااستطاع هذا العقل القاصر الضعيف من التوصل إليه وقد يكون الذي توصل إليه العلماء الأفذاذ من نتائج وتوقعات وأرقام بالنسبة للحقيقة ما هي إلا كالنتائج الناتجة من مجنون يُطلب منه حل أعقد المسائل الحسابية . فالحدود الزمانية تبدأ منذ زمن لحظة الإنفجار العظيم إلى اللحظة التي نعيشها فلا يستطيع أحد معرفة ما قبل هذه الفترة وما بعدها . والحدود المكانية تبدأ من أصغر ما عرف الإنسان وشاهد أو أثبت وجوده للأجسام الدقيقة الصغيرة بعمليات حسابية و فكرية وعقلية إلى أكبر ما عرف الإنسان وشاهد أو أثبت وجوده في غياهب وأعماق السماء بعمليات حسابية و فكرية وعقلية فأين الجنة و أين النار أين أرض الحساب أين الكرسي أين العرش أين الله IU في حدود الزمان و المكان الذي توصل إليه العقل البشري ؟؟؟. 
{إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ }ق37
· المكان و الزمان ذو أبعاد ثابتة
· الله U خلق الزمان و خلق المكان والأحداث في المكان و الزمان فهو لا يحكم بالزمان و لا بالمكان
· الله U لا يحده مخلوق خلقه فهو خارج المكان و خارج الزمان
· آخر الزمان و المكان كأول الزمان و المكان عند الله U فهو مطلع على كل دقائق الزمان والمكان ولو تصورنا الزمان كصفحة سجل طويل و المكان والأحداث هي تلك السطور المدونة في ذلك السجل فإن ذلك السجل بيد الله U بل أهون عليه من ذلك U تبارك إسمه وتعالى مقامه و سلطانه . ونحن موجودين في إحدى سطور السجل وكذلك جميع القرون الأولى كل موجود في سطر يختلف عن الآخر وكذلك الأحداث الغابرة منذ خلق الخلق كل موجود في سطر يختلف عن الآخر حتى أحداث آخر الزمان وهي آخر سطر موجود في هذا السجل "اللوح المحفوظ" والله U مطلع عليها جميعا . أما كل سطر لها أبعاده الخاصة المكانية و الزمانية ونوع الأحداث فيها أوله مرتبط بآخر السطر الذي قبله وآخره مرتبط بأول السطر بعده إلا السطر الأول والسطر الأخير فالسطر الأول لا سطر قبله و السطر الأخير لا سطر بعده فما قبل السطر الأول الله U وحده يعلمه ومن إصطفى من خلقه والسطر الأخير لا سطر بعده وهو من العلم الذي إصطفاه الله U لنفسه
{إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }[1]
وصفحات هذا السجل بكل ما يحوي هو الحياة الأولى لجميع خلقه وهي الحياة الدنيا أما الأخرى فلها سجل آخر لا زمان فيه وفيه مكان وأحداث 

ولو جعلني الله عز وجل أنظر إلى هذا السجل من أوله إلى آخره سأرى الأولين و الآخرين معا في نفس اللحظة في هذا السجل وفي تلك السطور ولو قدر لشخص ربي وهو على كل شيء قدير أن يخرجه من هذا السجل فإنه لا يجري علي حكم الزمان و المكان فيتوقف الزمان بالنسبة له وإن عاد للسجل فإنه سوف يعود بنفس الزمن الذي خرج منه وهذا ما اصطفاه الله لأحد من خلقه سوى محمد r فقد سافر في بعد غير بعد الزمكان الدنيوي الذي نحياه في حادثة الإسراء والمعراج 

كذلك رفع نبي الله عيسى عليه السلام والنزول به إلى الأرض كعلامة من علامات الساعة

وإن قدر ربي وقضى أن يتحرك شخص بين سطور السجل فإن هذا الشخص يسافر بالزمن للماضي والمستقبل 
فالسطور جميعها موجودة الآن كل له بعده ونوافذ الإتصال بين الأبعاد نقاط لانهائية كل نقطة تتصل بنقطة قبلها ونقطة بعدها وكل نقطة جزء من الزمن مقداره أقل قيمة للزمن يحوي مكان مقداره أقل قيمة للمكان و أحداث مقداره أقل قيمة للحدث ومن أراد السفر مثلا للماضي فعليه 
- أن يخرج من هذا السجل وهذا أمر مستحيل ولكن لو قدر الله U وقضى له بذلك فإن ينتقل بنفس شخصه وعمره وشكله دون أن يتغير وعند إنتقاله إلى الماضي أو المستقبل عندها تجري عليه قوانين الزمان و المكان والأحداث الموجودة وكأنه أحد حروف السجل في ذلك السطر الذي إنتقل إليه بالنسبة لزمن ذلك السطر 
- أو بمعرفة نقاط الإتصال اللانهائية الموجودة في الحاضر والتي أصبحت في الماضي وهو يحاول معرفتها وتبويبها وكانت نقاط الإتصال الموجود في الحاضر أو حتى المستقبل ويعلم كذلك نقاط الماضي الذي يريد السفر إليه بما تحويه من زمان ومكان وأحداث , ومن أراد السفر مثلا للمستقبل فعليه بمعرفة نقاط الإتصال اللانهائية الموجودة في الحاضر والتي أصبحت في الماضي وهو يحاول معرفتها وتبويبها وكانت نقاط الإتصال الموجود في الحاضر أو حتى المستقبل ويعلم كذلك نقاط المستقبل بما تحويه من زمان ومكان وأحداث ... فمن يريد السفر للماضي عليه بمعرفة علم الماضي و الحاضر والمستقبل ومن يريد السفر للمستقبل عليه بمعرفة علم الماضي و الحاضر والمستقبل ومن يعرف ويملك مثل هذا العلم إلا الله U!!؟؟

فأنت موجود منذ بداية خلق السجل أي منذ بداية خلق الزمن في بعد خاص لك فأنت موجود بنفس الوقت الذي وجد آدم u فيه و موجود منذ وجدت الديناصورات و موجود منذ الإنفجار العظيم للكون وأمارات الساعة الآن تحدث في بعد آخر فقد طلعت الشمس من مغربها وخرج الدجال لعنه الله U ونزل عيسى u وخرج قوم يأجوج ومأجوج والآن إسرافيل u ملتقم الصور لأنه خارج هذا السجل ينظر إلى عرش الرحمن I ينتظر الأمر منه لأن الأحداث بالنسبة له حصلت وانتهت 
مسند أحمد - (ج 23 / ص 316)
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ كَيْفَ أَنْعَمُ وَصَاحِبُ الصُّورِ قَدْ الْتَقَمَ الصُّورَ وَحَنَى جَبْهَتَهُ وَأَصْغَى سَمْعَهُ يَنْتَظِرُ مَتَى يُؤْمَرُ

قراءة من كتاب ستيفن هوكنغ / موجز في تاريخ الزمان
1- هل يعود الزمن رجوعا إلى الوراء يوما ما فنصبح نرى عقارب الساعة تعود للوراء[2] 
{وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ }الذاريات47
فعند توسع السماء "التوسع المكاني" يصاحبه توسع في الزمان 

{يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ }الأنبياء104
فهل عند طي السماء "طي المكان" يصاحبه طي في الزمن والطي إرجاع آخره إلى أوله فيبدأ الطي بعملية عكسية تبدأ من حيث إنتهى الشيء ؟؟!!

2- يقول علماء الفيزياء أن بداية الكون كان في حالة فوضى بل بدايات الخلق جميعها ؟؟!! يقصدون في الفوضى "العبثية واللا نظام" 
ذلك لأنهم ينسبون التدبير والتقدير للعدم وتناسوا وجود الله U الخالق المدبر مع أنه ماثل أمام أعينهم بسلطانه بخلقه والأمثلة التي يضربون على بدايات الخلق فيما يرون أنها من الفوضى إنما هو أعلى درجات النظام يفوق حتى قدرة حواسيبهم العملاقة لأن الله U هو من وضع أسس هذا النظام وهو الذي يسيره ويضبطه ويحكمه كيف يشاء 

3- الزمان كما المكان له بداية و له نهاية
لأنهما مخلوقان ولا يوجد صفة لله U يشترك بها أحد من خلقه 
4- فالخلود والأبدية و الأزلية و السرمدية خاصة لله عز وجل وحده

[1] لقمان34

[2] كولادة إبنك ووجوده في الحياة وأنت غير موجود فيها بعد...


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazkra.talk4her.com
 
خواطر في النسبية الزمانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التذكرة للأيام المنتظرة  :: منتديات علامات الساعة والفتن و الملاحم :: بحوث ودراسات خاصة-
انتقل الى: